უცხოეთის ბიბლიოთეკების ამბები

.الآف الأفكار الآن فى متناول يدك فى مستودع افكار رؤية الإفلا العالمية

IFLA - ორშ, 26/08/2019 - 16:44

يضم مستودع افكار رؤية الإفلا العالمية الآن الآف الأفكار التى تَشاركها المكتبيين من جميع انحاء العالم. فهو يعد مصدرا حيويا للافكار و الانشطة، وذلك نتيجة لمساهمات المتخصصين بمجال المكتبات والمعلومات بكافة انحاء العالم. فهى تعتبر مصدر إلهام  فريد من نوعه للعمل الاستراتيجى واليومى للمكتبيين فى كل مكان، وإثباتًا على أنه إذا اتحد المكتبيين معاً ,يمكنهم المضي قدمًا.

إن مستودع أفكار الإفلا هو بمثابة تتويجًا للعملية الإستشاربة العالمية التى قامت بها الإفلا من خلال مشروع رؤية الإفلا العالمية. فمنذ عام 2017، شارك اكثر من 30,000 شخص من 190 دولة من الدول الاعضاء بالامم المتحدة بارآئهم حول التحديات التى تواجهها المكتبات. و حتى الان، تمت مشاركة اكثر من 8,500 فكرة.

اليوم يتم اطلاق نسخة جديدة ومهمة لمستودع أفكارالإفلا بمؤتمر الإفلا العالمي للمكتبات والمعلومات (WLIC) فى اثينا, حيث قام لجيرالد لايتنر، الأمين العام للإفلا بدعوة المكتبيين حول العالم لاستكشاف مجموعة الأفكار الغنية والملهمة والمبدعة التى تُقدم لأول مرة!

و لكن سيظل مستودع الافكار مفتوحا و يمكن الاستمرار بتقديم الافكار الجديدة لوضع رؤية جماعية لمستقبل المكتبات بأى من اللغات الرسمية السبع للإفلا (العربية، والصينية، والانجليزية، والفرنسية، والالمانية، والروسية و الاسبانية).

استكشف الافكار!

 ان الغرض من وجود تلك الافكار هو إلهامك لإحداث تغيير بمجتمعك و تقديم خدمة افضل و تقوية علاقتك بالمكتبات ودعم تحقيق اهداف التنمية المستدامة للامم المتحدة.

تلك الأفكار ستعطيك الدافع للتحرك فى العديد من الاتجاهات، بداية من الانشطة الدعوية وصولاً للخطوات اللازمة لتلبية احتياجات المجتمع، و من التحول التكنولوجى و الرقمي الى تغيير السلوكيات و تنمية القادة الشباب، حيث ستكون تلك التحركات هى الاساس لتحقيق استراتيجية الإفلا الجديدة 2019 – 2024.

جدار الشهرة

ستجد ايضا فى مستودع الافكار، حائط الشهرة الخاص بنا و هو طريقة بسيطة للتقدير و الاحتفال بأفكار و جهود و وقت و طاقة متخصصى المكتبات وا لمعلومات وجمعيات ومؤسسات المكتبات وداعميها فى شتى انحاء العالم الذين تمكنو من تحويل الرؤية العالمية الى نقاش فعلي بين العالم. إن مساهماتك تجعل مستودع الافكار بمثابة مرجع مميز للافكار الملهمة و المتاحة لجميع المكتبيين حول العالم!

حيث قال لجيرالد لايتنر، أمين عام الإفلا اثناء اطلاق المبادرة:

"الرؤية من دون تنفيذ هى اوهام. فإن مستودع الافكار يعد مصدر فريد من نوعه لتنفيذ الافكار الملهمة كما انه المكان المناسب للمستكشفين ولاولئك الذين يريدون دعم مجالنا وتعزيز تأثيره."

مضيفا الى ذلك: " كن مصدر إلهام للمشاركة و التأثير فى مجتمعك وساعد فى خلق مُجتمع مكتبات قوي ومُتحد يدعم مُجتمعات مُتعلمة ومُستنيرة يُشارك فيها الجميع."

استمر, استكشف الافكار و قدم فكرتك!

اذهب الى مستودع الافكار واستكشف الافكار من فرص الرؤية العالمية العشر حسب البلد او المنطقة او الموضوع واستكشف الافكار المقدمة من الوحدات المهنية للإفلا. او قدم فكرتك بأى من اللغات الرسمية السبع للإفلا.

国际图联全球愿景“点子”商店现已开放,数千种创意任你采纳

IFLA - ორშ, 26/08/2019 - 16:24

国际图联全球愿景“点子”商店中汇集了全球图书馆员提供的数千种创意。这是一个包含创意和行动的动态资源库,是全世界图书馆与信息领域专业人士共同努力的结果。它为各地图书馆员开展战略工作和日常工作提供了独特的灵感来源,也证明了图书馆界联合起来能取得多大的进展。

国际图联通过“全球愿景”项目发起了一场全球性的对话,国际图联“点子”商店正是其中的一大成果。自2017年以来,来自联合国190个会员国的三万多人分享了自己关于图书馆面临的挑战的看法。迄今为止,共提交了8500种创意。

国际图联秘书长杰拉德·莱特纳今天在雅典召开的国际图联世界图书馆和信息大会(WLIC)期间发布了“点子”商店的一大新功能,并邀请全球图书馆员和热爱图书馆工作的人士共同探索第一批提交的具有启发性、创新性和实用性的“点子”。

“点子”商店仍然开放!大家可以用国际图联的任一官方语言(阿拉伯语、中文、英语、法语、德语、俄语和西班牙语)提交关于图书馆发展愿景的想法。

探索、启发!

这些创意的目标在于为用户提供灵感,从而在各自的社区中开展变革、提供更好的服务、打造更强大的图书馆协会,并为实现联合国可持续发展目标提供支持。

从表示支持到采取具体步骤满足社区需求,从技术和数字化转型到改变行为和培养年轻领袖,这些创意可以激发人们采取行动,而这些行动对于实施新的《国际图联2019-2024战略报告》将发挥关键作用。

名人墙

在“点子”商店,你还可以看到一个“名人墙”,我们以此来认可全球图书馆与信息领域专业人士、图书馆协会和机构,以及图书馆工作的支持者们贡献的想法、努力、时间和精力,正是他们让“全球愿景”得以成为一场真正全球性的对话。你的贡献与参与也会让“点子”商店成为一个独特的灵感来源,让世界各地的所有图书馆员获益!

“如果没有执行力,愿景就成为了幻想。创意商店提供了独特的平台,为各方提供了行动的灵感。它使得所有探索者能够加强图书馆界并提高自身的影响力,”杰拉德·莱特纳在发布活动中说,“请加入我们,影响你所在的社区,建立一个强大而联合的图书馆界,助力信息互通的文明参与型社会。”

请大家尽情地探索店内的创意,或者提交你自己的想法!

请登录“点子商店”,在10个“全球愿景”机遇中按照国家、地区或主题搜索创意,或者探索国际图联专业小组提供的创意。你也可以用国际图联七种官方语言中的任何一种提交你自己的想法。

Тысячи идей для Вас в Банке идей «Глобального видения» ИФЛА

IFLA - ორშ, 26/08/2019 - 16:08

В настоящее время в Банке идей «Глобальное видение» ИФЛА хранятся тысячи идей, которыми поделились библиотекари со всего мира.  Это динамичный ресурс для идей и действий, результат вклада библиотечных и информационных специалистов по всему миру  Он является уникальным источником вдохновения для стратегической и повседневной работы библиотекарей во всем мире и доказательством того, что благодаря совместной работе библиотеки могут пойти дальше.

Банк идей ИФЛА является кульминацией глобального процесса консультаций, который ИФЛА осуществила в рамках своего проекта Глобальное видение.  С 2017 года более 30 тысяч человек из 190 государств-членов ООН поделились своим мнением о вызовах, с которыми сталкиваются библиотеки.  На сегодняшний день нами получено более 8,5 тысяч идей.

Генеральный секретарь ИФЛА Джеральд Ляйтнер, представляя сегодня новые возможности Банка идей ИФЛА на Всемирном библиотечном и информационном конгрессе ИФЛА (WLIC) в Афинах, пригласил библиотекарей и друзей библиотек со всего мира познакомиться с первой коллекцией вдохновляющих, креативных и полезных идей!

Но Банк идей остается открытым!  Новые идеи для коллективного видения будущих библиотек могут еще быть отправлены вами на любом из 7 официальных языков ИФЛА (арабский, китайский, английский, французский, немецкий, русский и испанский).

Изучайте идеи!

Идеи призваны вдохновить вас на изменения в вашем сообществе, на предложения более качественных услуг, на усиление вашей библиотечной ассоциации и поддержку осуществления Целей ООН в области устойчивого развития.

Идеи могут вдохновить вас на действия, от правозащитной деятельности до шагов по удовлетворению потребностей сообщества, от технологических и цифровых преобразований до изменения поведения и развития молодых лидеров. Эти действия будут иметь ключевое значение для реализации новой Стратегии ИФЛА на 2019-2024 годы.

 Стена славы

В Банке идей Вы также найдете нашу Стену славы, которая представляет собой легкий способ узнать и отметить идеи, усилия, время, энергию библиотечных и информационных специалистов, библиотечных ассоциаций и учреждений и сторонников библиотек по всему миру, которые  сделали Глобальное видение по-настоящему глобальным. Ваш вклад делает Банк идей уникальным хранилищем вдохновляющих идей, доступным для всех библиотекарей по всему миру!

«Видение без реализации – это галлюцинация.  Банк идей – это уникальная платформа для вдохновляющих идей для действий. Это место для исследователей, для всех тех, кто хочет усилить нашу профессиональную сферу и  наше влияние», заявил Джеральд Ляйтнер на презентации,  добавив:

«Получите вдохновение, чтобы взаимодействовать и влиять на свои сообщества, а также помогать создавать сильную и сплоченную библиотечную отрасль, обеспечивающую функционирование грамотных, информированных  обществ, основанных на активном участии».

Продолжайте, обдумывайте идеи и представляйте свои!

Заходите в Банк идей и изучайте идеи каждой из 10 возможностей Глобального видения по странам, регионам или темам, а также идеи, представленные профессиональными подразделениями ИФЛА.  Или представьте свою идею на любом из 7 официальных языков ИФЛА.

Des milliers d'idées désormais à portée de main dans le recueil d’idées « Vision Globale» de L’IFLA

IFLA - ორშ, 26/08/2019 - 15:32

Le recueil d’idées  « Vision Globale » de l’IFLA  héberge à présent des milliers d'idées partagées par des bibliothécaires du monde entier. Il constitue une ressource dynamique pour nourrir des idées et des actions et résulte des contributions des professionnels de la bibliothèque et de l'information du monde entier. Il constitue une source d'inspiration unique pour le travail aussi bien stratégique que quotidien des bibliothécaires partout dans le monde et prouve que les bibliothèques peuvent, ensemble, aller plus loin.

Ce recueil d’idées est l'aboutissement d'un processus de consultation mondiale entrepris par l'IFLA dans le cadre de son projet Vision Globale. Depuis 2017, plus de 30 000 personnes issues de 190 États membres des Nations Unies ont partagé leur opinion sur les défis auxquels les bibliothèques sont confrontées. À ce jour, plus de 8 500 idées ont été partagées.

A l’occasion du lancement d’une nouvelle version du recueil d’idées aujourd’hui même lors du congrès mondial des bibliothèques et de l'information de l'IFLA à Athènes, le Secrétaire général de l'IFLA, Gerald Leitner, a invité les bibliothécaires et les amis des  bibliothèques du monde entier à découvrir un premier échantillon de ces idées qui sont à la fois sources d’inspiration, créatives et pratiques !

Mais le  recueil d’idées reste ouvert ! De nouvelles idées sur une vision partagée des bibliothèques de l’avenir peuvent encore être soumises dans l'une des sept langues officielles de l'IFLA (anglais, arabe, chinois, espagnol, français, allemand et russe).

Explorez les Idées !

Ces idées sont là pour vous inciter à apporter des changements auprès de vos publics, à offrir de meilleurs services, à renforcer votre association de bibliothèques et à soutenir la réalisation des objectifs de développement durable des Nations Unies.

Des actions de plaidoyer aux étapes pour répondre aux besoins des publics, de la transformation technologique et numérique au changement de comportements et au développement de jeunes leaders, les idées peuvent vous inciter à passer à l'action. Ces actions seront essentielles à la réalisation de la nouvelle stratégie de l'IFLA 2019-2024.

Le Mur de la renommée

Dans le recueil d’idées, vous trouverez également notre Mur de la renommée, un moyen simple de reconnaître et de célébrer les idées, les efforts, le temps et l’énergie des professionnels des bibliothèque et de l’information, des associations et institutions de bibliothèques et des partisans des bibliothèques du monde entier qui ont fait de la Vision Globale un débat authentiquement  mondial. Vos contributions font du recueil d’idées un réservoir unique de propositions stimulantes à la disposition de tous les bibliothécaires du monde entier!  

«Une vision sans exécution est une hallucination. Le recueil d’idées est une plate-forme sans équivalent d’idées fortes pour agir. C'est un lieu pour les explorateurs, pour tous ceux qui veulent renforcer notre domaine professionnel et renforcer notre impact"  a déclaré Gerald Leitner, prenant la parole lors du lancement, ajoutant : « Inspirez-vous de de recueil pour motiver et influencer vos publics et aidez-nous à créer une communauté professionnelle forte et unie, au service de sociétés instruites, informées et participatives.  

A vous de jouer, explorez les idées et soumettez les vôtres!  

Ouvrez le recueil d’idées et explorez les idées correspondant à chacune des 10 opportunités dégagées par la  Vision Globale de l’IFLA, disponibles par pays, région ou sujet, et explorez les idées soumises par les unités professionnelles de l'IFLA. Ou bien soumettez votre propre idée dans l’une des 7 langues officielles de l’IFLA.

Miles de ideas ya están al alcance de sus manos en el Almacén de Ideas de la Visión Global de la IFLA

IFLA - ორშ, 26/08/2019 - 15:26

El Almacén de Ideas de la Visión Global de la IFLA ya alberga miles de ideas compartidas por bibliotecarios de todo el mundo. Es un recurso dinámico de ideas y acciones, el resultado de las contribuciones de profesionales de las bibliotecas y la información de todo el mundo. Ofrece una fuente de inspiración única para el trabajo estratégico y diario de bibliotecarios de todas partes y una prueba de que las bibliotecas pueden llegar lejos trabajando juntas.

El Almacén de Ideas de la IFLA es el resultado de un proceso consultivo global que la IFLA emprendió mediante su proyecto Visión Global. Desde 2017, más de 30.000 personas de 190 Estados Miembro de las Naciones Unidas han compartido sus opiniones sobre los retos a los que se enfrentan las bibliotecas. Hasta la fecha, se han compartido más de 8.500 ideas.

¡Hoy, en la Presentación de un nueva e importante función del Almacén de Ideas de la IFLA en el Congreso Mundial de Bibliotecas e Información de la IFLA (WLIC) en Atenas, el Secretario General de la IFLA Gerald Leitner invitó a los bibliotecarios y a los amigos de las bibliotecas de todo el mundo a explorar un primer conjunto de la gran cantidad de ideas inspiradoras, creativas y útiles que se han presentado!

¡Pero el Almacén de Ideas sigue abierto! Todavía se pueden presentar nuevas ideas para la visión colectiva de las bibliotecas del futuro en cualquiera de las siete lenguas oficiales de la IFLA (alemán, árabe, chino, español, francés, inglés y ruso).

¡Explorar las Ideas!

Las ideas les pueden inspirar para realizar cambios en su comunidad y ofrecer mejores servicios, fortalecer su asociación de bibliotecarios y apoyar la implementación de los Objetivos de Desarrollo Sostenible de las Naciones Unidas.

También les pueden inspirar para llevar a cabo acciones de reivindicación, para atender las necesidades de la comunidad, para la transformación tecnológica y digital, para conseguir cambios en los comportamientos y para el desarrollo de jóvenes líderes. Estas acciones serán la clave para implementar la nueva Estrategia de la IFLA 2019-2024.

Muro de la Fama

En el Almacén de Ideas también encontrarán nuestro Muro de la Fama, que es una forma sencilla de reconocer y celebrar las ideas, el esfuerzo, el tiempo y la energía de los profesionales de las bibliotecas y la información, de las asociaciones de bibliotecarios y bibliotecas y de los defensores de las bibliotecas de todo el mundo que han logrado que la Visión Global sea una conversación verdaderamente global ¡Sus contribuciones están logrando que el Almacén de Ideas sea un depósito único de ideas inspiradoras a disposición de los bibliotecarios de todo el mundo!

“La visión sin la ejecución es una alucinación. El Almacén de Ideas es una plataforma única de ideas inspiradoras para la acción. Es un lugar para exploradores, para aquellos que quieren fortalecer nuestro sector y aumentar nuestro impacto”,

dijo Gerald Leitner en la presentación, y añadió:

“Consigan la inspiración para hacer partícipes e influir en sus comunidades y para ayudar a crear un sector bibliotecario fuerte y unido que contribuya al desarrollo de sociedades alfabetizadas, informadas y participativas”.

¡Anímense, exploren las ideas y presente las suyas!

Vayan al Almacén de Ideas y exploren las ideas de cada una de las 10 posibilidades de la Visión Global, por país, región o tema y exploren también las ideas presentadas por las Unidades Profesionales de la IFLA. O presenten sus propias ideas en cualquiera de las 7 lenguas oficiales de la IFLA.

A Vital Step in IFLA’s Transformation: the IFLA Strategy 2019-2024

IFLA - ორშ, 26/08/2019 - 14:30

IFLA Strategy 2019-2024 from IFLA on Vimeo.

Over the past two and a half years, IFLA has been undergoing a transformation. Today a crucial moment of this process comes with the launch of the IFLA Strategy 2019-2024. Just as engagement by the global library field has been key to its development, continued and expanded contributions will be key to its success. 

At a time of rapid economic, social and technological change, libraries are faced with the need to change in order to continue to fulfil their responsibility to users. The change is global and so too must be our response.

IFLA is uniquely placed to lead this, building a strong and united field. Through its global reach, its power to convene the brightest minds in the library world, and its status as a key interlocutor at the international level, it benefits from a strong starting point.

However, to be effective in truly changing the library field, IFLA’s Secretary General Gerald Leitner identified the need to go further. Our impact, both in our actions and our advocacy, depends on being able to mobilise all of its constituent parts.

Realising synergies – how the strategy was created

The IFLA Global Vision process, over two years, has allowed for a bigger, more inclusive conversation than ever before with library and information workers around the world.

Outcomes from the process gives unique insight into their priorities and needs and provided the guiding star for IFLA’s first ever truly bottom-up Strategy.

This sets a compelling new Vision for IFLA – a strong and united library field powering literate, informed and participatory societies. It also sets out a clear mission – to inspire, engage, enable and connect the global library field.

  Call to action

Now, the baton passes to library and information workers everywhere. Just as the Strategy is built on the contributions of the whole field, its success will also depend on individual and collective actions.

IFLA Secretary General Gerald Leitner underlined:

   

Our Governing Board and Professional Units are already preparing hundreds of actions to support the global library field. But we need thousands of actions – your actions. Because only with you can we create a truly global movement to improve libraries and people’s lives in all parts of the world.

The Strategy will give new direction to the work of IFLA’s Professional Units and Headquarters. It also provides a reference point for anyone who cares about libraries and the people they serve to reflect on their own actions and look for possibilities for alignment.

2024-2019 خطوة حيوية في تحول الإفلا: استراتيجية الإفلا

IFLA - ორშ, 26/08/2019 - 11:38

IFLA Strategy 2019-2024 from IFLA on Vimeo.

على مدى العامين والنصف الماضيين، كانت تمر الإفلا بعملية تحول. واليوم تأتى لحظة حاسمة لهذه العملية من خلال إطلاق استراتيجية الإفلا 2019 – 2024 فمثلما كان الانخراط بمجال المكتبات العالمية مفتاح تطورها، فستكون المساهمات المستمرة والموسعة مفتاح نجاحها.

في الوقت الذي يشهد تغيرات اقتصادية واجتماعية وتكنولوجية سريعة، تحتاج المكتبات االى التغيير لمواصلة القيام  بمسؤوليتها تجاه مستخدميها. فإن التغير على الصعيد العالمي وكذلك يجب ان تكون استجابتنا.

تنفرد الإفلا بموقع يؤهلها للقيادة، لتبني مجال قوى ومتحد.فإنه عبر نطاقها العالمى و قدرتها على جمع ألمع العقول في عالم المكتبات و مركزها كمحاورا  رئيسيا على المستوى العالمي  فهى ترتكز على نقطة بداية قوية.

ومع ذلك، لكى تكون فعالا في تغيير مجال المكتبات بالفعل، أوضح لجيرالد لايتنر، أمين عام الإفلا ضرورة الحاجة للمضى قدمًا.حيث يعتمد تأثيرنا لكل من افعالنا و مٌناصرتنا على القدرة على توظيف جميع إمكاناتها.

تحقيق التظافر –كيف تم انشاء الاستراتيجية

سمحت عملية رؤية الإفلا العالمية، على مدار العاميين الماضيين، بطرح نقاشًا أكبر وأكثر شمولًا من أي وقت مضى مع العاملين بمجال المكتبات و المعلومات فى جميع انحاء العالم. حيث تعطى نتائج العملية نظرة فريدة على أولوياتهم و احتياجاتهم و توفر لهم الارشاد لأول استراتيجية تصاعدية للإفلا على الاطلاق.

فإن ذلك يحدد رؤية جديدة للإفلا – تلك الرؤية هى مُجتمع مكتبات قوي ومُتحد يدعم مُجتمعات مُتعلمة ومُستنيرة يُشارك فيها الجميع. كما يحدد مهمة واضحة– وهى إلهام وإشراك وتمكين وتوصيل مجال المكتبات العالمية.

دعوة للعمل

الان، تُمرر عصا القيادة الى العاملين بمجال المكتبات و المعلومات بكل مكان. فمثلما تم إنشاء الاستراتيجية بناء على مساهمات من المجال بأكلمه، فسيعتمد نجاحها ايضا على المجهودات الفردية والجماعية.

اكد لجيرالد لايتنر، أمين عام الإفلا قائلاً:

   

"ان مجلس الادارة و الوحدات المهنية لدينا يقوموا بالعديد من الادوار الفعالة لدعم مجال المكتبات العالمية.ولكننا نحتاج الى اكثر من ذلك – دورك الفعّال. لانه بمساعدتك نستطيع القيام بحركة عالمية لتطوير المكتبات وحياة الناس فى جميع انحاء العال.

سوف تمنح الاستراتيجية اتجاه جديد لعمل الوحدات المهنية و مقر الإفلا . كما انها تُعتبر مرجعا لاى شخص مهتم بالمكتبات والاشخاص الذين يسعون لخدمتها لتنعكس على افعالهم وبحثهم عن امكانيات للتنسيق .

国际图联转型迈出了关键的一步——《国际图联2019-2024战略报告》

IFLA - ორშ, 26/08/2019 - 11:25

IFLA Strategy 2019-2024 from IFLA on Vimeo.

在过去两年半的时间里,国际图联经历了一次转型。今天,伴随着《国际图联2019-2024战略报告》的发布,这场转型迎来了重要时刻。全球图书馆界的参与对于这份报告的制定至关重要,同时各方不断做出更大贡献,有助于确保相关行动取得成功。

在经济、社会和技术出现快速变革的背景下,图书馆也有必要不断变化,从而持续履行对用户的职责。这场变革是全球性的,因此全球图书馆界必须共同应对。

国际图联在打造一个强大且联合的图书馆界方面具有独特的作用。它拥有覆盖全球的网络、将图书馆界最优秀的人才召集起来的能力以及作为国际层面的关键对话者的地位,有着极高的起点。

但是要真正实现图书馆界的变革,国际图联秘书长杰拉德·莱特纳认为我们有必要更进一步。国际图联在行动与号召方面的影响力取决于我们调动各个成员的能力。

协同效应——战略是如何制定的

在过去的两年里,国际图联“全球愿景”活动在全世界图书馆和信息领域工作者中开展了一场比以往规模更大、更具包容性的对话。通过这场对话,我们深刻了解了他们的工作重点和需求,为制定国际图联第一份真正意义上的自下而上的战略提供了指导。

这为国际图联制定了一个新的迫切目标:建立一个强大而联合的图书馆界,助力信息互通的文明参与型社会。为此,我们的任务也变得很明确——为全球图书馆界提供灵感、吸引各方参与、培养相关能力并建立相互间的联系。

行动召唤

接力棒现已传到各地图书馆和信息领域的工作者手中。战略的制定有赖于全世界的贡献,它的成功也离不开个人和集体的行动。

国际图联秘书长杰拉德·莱特纳强调:

   

国际图联管理委员会和各下设专业机构正在筹备数百场行动,为全球图书馆界提供支持。但我们需要数千场行动——你们的行动,因为只有在各位的帮助下,我们才能够开展一场真正全球性的运动,从而提升世界各地的图书馆条件以及人们生活水平。

《战略报告》将为国际图联各下设专业小组及总部的工作指明新的方向,并为所有关心图书馆及其服务对象的人提供参考,应用于他们开展的活动,并探索协调一致的可能性。

Важный шаг в трансформации ИФЛА: стратегия ИФЛА на 2019-2024 годы

IFLA - ორშ, 26/08/2019 - 11:23

IFLA Strategy 2019-2024 from IFLA on Vimeo.

Последние два с половиной года ИФЛА претерпевает трансформацию. Сегодня, с запуском стратегии ИФЛА на 2019-2024 годы, наступает решающий момент этого процесса. Точно так же, как участие глобального библиотечного сообщества сыграло ключевую роль в разработке этой стратегии, дальнейшая активная поддержка должна сыграть ключевую роль в ее успехе.

В период стремительных экономических, социальных и технологических изменений библиотеки сталкиваются с необходимостью меняться, чтобы продолжать выполнять свои обязанности перед пользователями. Эти изменения носят глобальный характер, и таким же образом мы должны отреагировать на них.

Безусловно, ИФЛА имеет возможность возглавить эти перемены, создавая сильное и сплоченное сообщество. Благодаря своему глобальному охвату, своей способности собирать самые яркие умы в библиотечном мире и своему статусу ключевого участника диалога на международном уровне, она обладает выгодной начальной позицией.

Однако, генеральный секретарь ИФЛА Джеральд Ляйтнер подчеркнул, что,  для того, чтобы эффективно вносить реальные изменения в библиотечную сферу, необходимо идти дальше. Наше влияние, как при наших действиях, так и при адвокации библиотек, зависит от способности мобилизовать все ее составные части.

Реализация синергии – как создавалась стратегия

Процесс развития Глобального видения ИФЛА в течение последних двух лет позволил организовать более широкую, более инклюзивную дискуссию с профессионалами в информационно-библиотечной отрасли по всему миру, чем когда-либо. Результаты этого процесса дают уникальное представление об их приоритетах и потребностях, став путеводной звездой для первой в истории ИФЛА поистине всеобщей стратегии.

Это устанавливает для ИФЛА убедительное новое видение – сильную и сплоченную библиотечную отрасль, поддерживающую общества, основанные на грамотности, информированности и участии. Это также ставит четкую миссию – вдохновлять, вовлекать, поддерживать и объединять глобальное библиотечное сообщество.

Призыв к действиям

Теперь эстафетная палочка передается работникам информационно-библиотечной сферы по всему миру. Поскольку эта стратегия была разработана при поддержке всей области, то и ее успех будет также зависеть от индивидуальных и коллективных действий.

Генеральный секретарь ИФЛА Джеральд Ляйтнер подчеркнул:

   

Наше Правление и профессиональные подразделения уже готовят сотни действий для поддержки глобального библиотечного пространства. Но нам нужны тысячи действий – ваших действий. Потому что только вместе с вами мы можем организовать поистине глобальное движение по развитию библиотек и улучшению жизни людей во всех уголках мира.

Эта стратегия укажет новое направление для работы профессиональных подразделений и штаб-квартиры ИФЛА. А для всех тех, кто заботится о библиотеках и людях, которым они служат, она станет отправной точкой для размышления о своих собственных действиях и поиска возможностей для их корректировки.

Ein Meilenstein im Wandlungsprozess der IFLA: die IFLA–Strategy 2019–2024

IFLA - ორშ, 26/08/2019 - 11:20

IFLA Strategy 2019-2024 from IFLA on Vimeo.

In den letzten zweieinhalb Jahren hat die IFLA sich gewandelt. Der heutige Start der IFLA-Strategy 2019–2024 stellt einen entscheidenden Moment dieses Prozesses dar. In gleichem Maße wie das weltweite Engagement des Bibliotheksbereichs für die Entwicklung entscheidend war, wird eine fortlaufende und ausgeweitete Beteiligung der Schlüssel zu ihrem Erfolg sein.

In einer Zeit des raschen wirtschaftlichen, sozialen und technologischen Wandels werden Bibliotheken mit der Notwendigkeit konfrontiert, sich zu verändern, um ihrer Verantwortung gegenüber den Nutzerinnen und Nutzern weiterhin gerecht zu werden. Dieser Wandel erfolgt auf globalem Level und daher sollte unsere Antwort das auch tun.

Die IFLA befindet sich in einer einzigartigen Position, um dies zu erreichen und ein starkes und vereintes Berufsfeld aufzubauen. Durch ihre globale Reichweite, ihre Fähigkeit, die klügsten Köpfe der Bibliothekswelt zusammenzubringen, und ihren Status als wichtiger Gesprächspartner auf internationaler Ebene profitiert sie von einer starken Ausgangsposition.

Um jedoch effektiv eine maßgebliche Veränderung im Bibliothekswesen herbeizuführen, muss man noch weitergehen, wie IFLA-Generalsekretär Gerald Leitner feststellt. Unser Einfluss, sowohl in unserem Handeln als auch in unserer Fürsprache, hängt davon ab, dass wir in der Lage sind, jeden einzelnen unserer Bestandteile zu mobilisieren.

Synergien realisieren - wie die Strategie entwickelt wurde

Der IFLA-Global-Vision-Prozess der letzten zwei Jahre hat eine größere, umfassendere Konversation mit Bibliotheks- und Informationsmitarbeitenden auf der ganzen Welt ermöglicht als je zuvor. Die Ergebnisse dieses Prozesses geben einen einzigartigen Einblick in deren Prioritäten und Bedürfnisse und waren der Leitstern für die erste echte Bottom-Up-Strategie der IFLA.

Dies wiederum setzt eine überzeugende neue Vision für die IFLA – ein starkes und vereintes Bibliothekswesen, das eine gebildete, informierte und partizipative Gesellschaft antreibt. Es stellt auch eine klare Mission dar – den globalen Bibliotheksbereich zu inspirieren, den Kontakt zu suchen, sich zu unterstützen und zu vernetzen.

Aufruf zum Handeln

Jetzt geht der Staffelstab weiter an Bibliotheks- und Informationsmitarbeitende überall. So wie die Strategie auf den Beiträgen des gesamten Bibliotheksbereichs aufbaut, wird ihr Erfolg auch von individuellen und gemeinsamen Aktionen abhängen.

IFLA-Generalsekretär Gerald Leitner betonte:

   

Unser Vorstand und unsere Fachausschüsse bereiten bereits Hunderte von Maßnahmen zur Unterstützung des globalen Bibliothekswesens vor. Aber wir brauchen Tausende von Aktionen – Ihre Aktionen. Denn nur mit Ihnen können wir eine wirklich globale Bewegung schaffen, um Bibliotheken und das Leben der Menschen in allen Teilen der Welt zu verbessern.

Die Strategie wird der Arbeit der IFLA-Fachausschüsse und des IFLA-Hauptquartiers eine neue Richtung geben. Sie ist auch ein Orientierungspunkt für alle, die sich für Bibliotheken und die Menschen, denen sie dienen, interessieren – um über eigenes Handeln nachzudenken und nach Möglichkeiten der Abstimmung zu suchen.

Libraries: dialogue for change opens in Athens

IFLA - ორშ, 26/08/2019 - 09:49

Lambrakis Hall in the Megaron Athens International Conference Centre came alive on Sunday 25 August, as more than 3600 delegates from 140 countries vied for a spot in Greece’s premier convention venue to experience the official opening of the 85th IFLA General Conference and Assembly.

A Dialogue for Change

IFLA WLIC 2019 kicked off not with a monologue but with an actual dialogue between Greek National Committee co-chairs, Alexandra Papazoglou and Dr Filippos Tsimpoglou, who have helped shape this year’s Congress in order to discuss and to re-examine the role of libraries as transformative agents in society.

Their collective goal for WLIC 2019 is simultaneously ambitious and encouraging, aiming at a bottom-up transformation.

Yes, the outcomes will be new ideas that librarians will bring back home to better promote the role of their libraries as vital institutions that enhance people’s lives. Librarians will once again be empowered and will face with more optimism the many challenges they face to innovate and keep up with the social and technological changes."
Alexandra Papazoglou

The Congress theme of ‘Libraries: dialogue for change’, reverberated throughout the rest of the session as another WLIC—the international flagship professional and trade event for the library and information services sector—opened.

I am proud to be a librarian. Yeah!

In a passionate address to WLIC delegates in Athens, IFLA President Glòria Pérez-Salmerón reflected on her own path in life—a journey that has taken her from being a proud librarian in Barcelona, to an eventful two-year term as IFLA President.

Throughout her presidency, Pérez-Salmerón has helped enable a global dialogue in order to power the motors of change, and “change the settings of society” through the work of IFLA and librarians across the globe. 

She stressed that through constant dialogue, a strong foundation is being laid to go even further.

“…this is my contribution, my main goal here: to ensure that all participants in this Congress—in person and online—can take forward the message of libraries as motors of change and share it with their communities. To break down silos, to work with and through the Sustainable Development Goals to change libraries and the societies they serve, to update our own mindsets through the Global Vision.”
Glòria Pérez-Salmerón

She brought home the powerful reminder that it is because of libraries “that societies are better, fairer, stronger and more diverse.”

From vision to strategy to action

In his address to delegates, IFLA Secretary General Gerald Leitner highlighted the essential role individuals have in paving the way to a united, global library field and gave a preview of what is to come for IFLA and the role the organisation will play in helping to shape the future of the global library family.

This ambitious undertaking could not happen without the tremendous public response received over the last 2.5 years since the Global Vision project began:

Over 30,000 people, from 190 countries, from all seven continents, shared their hopes, their ideas, their priorities. They gave us the most extensive, the most inclusive insight into the priorities of our profession ever. Of what is needed to succeed."

Secretary General Gerald Leitner went on to highlight that because of the Global Vision:

…a movement was born. Because all of these people – many for the first time – connected with each other, with the global library field. This is what the Global Vision brought us – it became our guiding star. And through this, it has steered us in building a roadmap for the future. The IFLA Strategy. Just as IFLA works to inspire, to engage, to enable and to connect you, we need you to inspire, to engage, to enable and to connect those around you. Our strategy is a call to action. Give a strong answer to the call!"
Gerald Leitner

The new IFLA Strategy will be launched at Monday’s From Vision to Implementation — IFLA’s Strategy session in Lambrakis Hall.

This session and the President’s Session, will be live streamed, with a full recording made available afterwards.

Libraries as inspirational spaces for dreamers and doers

“On behalf of the Greek government I would like to welcome you here to Athens” remarked Sofia Zacharaki, Deputy Minister for Education and Religious Affairs, whose department is (in part) responsible for the majority of libraries in Greece. She outlined the different ways Greek citizens are working as agents of change, with libraries acting as key meeting points for knowledge, information and inspiration and enthusiactically stated: “Here in Greece, the public schools have opened their doors to a network of libraries. And now we take pride in announcing that more than 1565 schools participate in this network. They have created libraries.”

Dialogue of past and present

The Master of Ceremony, Lillian Agapalidou, then enthusiastically summed up the entrancing performances choreographed by Sofia Spyratou: “Wow. Thank you for this feast of colours, shapes and sounds and movement –incredible!”  Their performance was conceived of as an ark (kivotos in Greek), which evokes key mythological spaces in Greek tradition, from Homer to contemporary times.

Change is in the air

Following the cultural performance, Keynote Speaker Dr Loukas Tsoukalis joked, “I’m afraid I cannot match the earlier performance. But I will do my best”. In his speech, Dr Tsoukalis unpacked a number of important concerns, namely that the constantly evolving nature of our interconnected world comes with an often unexpected price.  But by acting as “guardians of the memory of the world and keepers of knowledge”, libraries and librarians are ideally positioned to help safeguard our future by advocating for the common good.

We certainly do not want to undo the benefits of technological progress. But we need public regulation as a means of protecting pluralism, social cohesion and human rights, privacy being surely one of them."
Dr Loukas Tsoukalis

Traditional Greek folk dances from a number of Greece’s regions were then performed by the Lykeion ton Hellenidon (Lyceum Club of Greek Women).

Finally, IFLA President Glòria Pérez-Salmerón declared the 85th IFLA General Conference and Assembly officially open!

See photographs from the Opening Session in our Flickr Album.

تحقيق التنمية فى كل مستوى

IFLA - ორშ, 26/08/2019 - 08:12

تستمر الإفلا بتشجيع المكتبات على العمل بخُطة الامم المتحدة2030 كوسيلة للوصول الى لُب المناقشات المتعلقة بالسياسات، فأصبح هناك وسائل داعمة جديدة لذلك، وهى وجود كل من اعلان بوينوس ايريس وتقرير التنمية واتاحة المعلومات لعام 2019.

قد تبدو خطة الامم المتحدة 2030 و اهداف التنمية المستدامة السبعة عشر (SDGs) و 169غاية, واسعة جدا.

و لكن على الرغم من ذلك، فانها فى الواقع تعتبر وسيلة ممتازة لعرض مختلف الطرق التى تستطيع من خلالها المكتبات – بمجموعاتها الخاصة ومساحاتها وموظفيها- تغيير الحياة.

اهداف عالمية:عمل محلي

تستمر الإفلا بالعمل مع اعضائها فى شتى انحاء العالم للاستفادة القصوى من هيكل ومفردات خطة 2030 للتعجيل من تنمية المكتبات.

لقد شهدنا عملاً رائعا بخصوص رفع الوعى بأهداف التنمية المستدامة (وهى أولوية رئيسية للامم المتحدة فى حد ذاتها)، و جهود لإعادة تنظيم الخدمات من اجل تقديمها بشكل افضل.

و قد شهدنا ايضا تنظيم المكتبات لاجتماعات مع الحكومات و مكاتب الامم المتحدة, و اتجاهها الى الاذاعة والتليفزيون وعملها بشكل عام لتضع المكتبات فى لُب النقاش حول التنمية.

و مع تزايد عدد الدول، تشارك المكتبات الآن فى خطط التنمية الوطنية، وفى التقارير الرسمية للامم المتحدة .

صوت عالمي اقوى

تعمل الإفلا بالتزامن على المستويين الوطني و العالمي لضمان أن مساهمة المكتبات معترف بها ومدعومه.

لقد كان أبرز ما تم الاعلان عنه هو اعلان بوينوس ايريس, و المتفق عليه فى تاريخ 22 من مايو 2019 بمنتدى وزارات الثقافة الخاص بامريكا الاتينية ومنطقة البحر الكاريبى.

لقد أعادت الوزارات و ممثليها من ثلاثة عشرة دولة إلتزامها، امام جمهور من المكتبات، بأهداف التنمية المستدامة و دور إتاحة المعلومات فى تحقيق ذلك.

كما التزموا بدعم المكتبات كشركاء رئيسين لتحقيق ذلك. و قد قامت الإفلا بنقل هذة الرسائل للعالم فى المنتدى السياسي رفيع المستوى للامم المتحدة فى شهر يوليو.

كما اطلقت الإفلا ايضا تقرير التنمية وإتاحة المعلومات(DA2I) الخاص بها، حيث تم تبادل بيانات ورؤى جديدة بخصوص  التقدم المحرز فى تحقيق الوصول، و المساهمة التى تقوم بها للوصول للخمس اهداف الاخرى للتنمية المستدامة.

هيا لنتقدم!

إن العمل لا يتوقف هنا فقط، حيث تواصل الامم المتحدة بوضع اهداف التنمية المستدامة على رأس الخطة. و يمكن للمكتبات مواصلة العمل بتلك الاهداف لتشارك فى المناقشات المتعلقة بالسياسات و التخطيط لأنشطتها الخاصة.

و للمساعدة فى ذلك، ستطلق الإفلا كتيب جديد عن كيفية الاستفادة بتقرير التنمية و اتاحة المعلومات(DA2I)،و ستعمل مع الدول التى تقدم مراجعات الى الامم المتحدة فى 2020 لتضمن معرفة الجميع بالفرق الذى تُحدثة المكتبات.

شارك فى جلساتنا التوعوية (الاثنين 26 اغسطس الساعة 2:45 و الثلاثاء 27 اغسطس الساعة 11:45،كلاهما فى قاعة لامبراكيس) لمعرفة المزيد او قم بزيارتنا فى مقصورة الإفلا (6A11) من نفس اليوم من الساعة 9:30 حتى الساعة 10:30.

在各个层面实现发展

IFLA - ორშ, 26/08/2019 - 08:08

国际图联鼓励图书馆通过《联合国2030年议程》参与核心政策讨论。《布宜诺斯艾利斯宣言》和《2019年发展和信息获取报告》是两个非常有效的新工具。

《联合国2030年议程》中包含17项可持续发展目标和169个小目标,内容非常广泛。

但实际上,它为我们提供了的机遇,展示了图书馆通过自己的馆藏、空间和员工改变人们生活的多种不同方法。

全球目标:本地行动

国际图联与世界各地的成员合作,充分利用《联合国2030年议程》的架构和语言,推动图书馆的支持。

我们看到图书馆付出很大的努力提升各方对可持续发展目标(它本身也是联合国的工作重点)的关注,并重新设计服务,从而更好地提供给用户。

重要的是,我们也看到图书馆与各政府部门、联合国各下设办公室开展合作,并在广播和电视上宣传自己,让图书馆成为国家和国际发展议程的核心内容。

在越来越多的国家,图书馆已成为国家发展规划以及提交给联合国的官方报告的重点内容。

更强大的全球话语权

同时,国际图联还在地区和全球层面确保图书馆的贡献得到认可和支持。

2019年5月22日在“拉丁美洲和加勒比地区文化部长论坛”期间通过的《布宜诺斯艾利斯宣言》便是一大亮点。

面对着图书馆界人士,13个国家的文化部长和代表重申可持续发展目标,以及信息获取在实现这些目标中的作用。

他们还致力于为图书馆这一关键合作伙伴提供支持。今年7月,国际图联在“联合国高层政治论坛”期间向全球传达了这些信息。

国际图联还发布了《发展和信息获取报告》,分享关于信息获取的实现,以及它对于实现可持续发展目标方面的贡献的最新数据和洞见。

让我们继续向前!

但我们的工作还没有结束。联合国不断将可持续发展目标放在议程的重要位置。图书馆可以在政策探讨和行动规划中继续参考这些目标。

国际图联发布了一本新的手册,针对《发展和信息获取报告》的使用提供指导;我们还将与各国合作,在2020年向联合国提交报告,确保所有人都有机会了解图书馆实现的变革。

欢迎各位参加我们的宣传会议(8月26日星期一14:45和8月 27日星期二11:45在Lambrakis hall举行),或者会议当天09:30-10:30期间参观我们的展台(A116),了解更多内容。

Стремимся к прогрессу на каждом уровне

IFLA - ორშ, 26/08/2019 - 08:04

ИФЛА продолжает призывать библиотеки работать с Повесткой дня Организации Объединенных Наций на период до 2030 года как к одному из способов принять активное участие в политической дискуссии. Благодаря  Декларации, принятой в Буэнос-Айресе, и Отчету о развитии и доступе к информации за 2019 год, мы располагаем двумя новыми инструментами для достижения поставленных целей.  

Повестка дня Организации Объединенных Наций (ООН) на период до 2030 года, включающая 17 целей в области устойчивого развития (ЦУР) и 169 задач, на первый взгляд может показаться излишне пространной.

В действительности же Повестка помогает библиотекам найти различные способы использования имеющихся у них ресурсов, т.е. своих фондов, своих помещений и своих сотрудников, чтобы оказать реальное влияние на жизни людей.

Глобальные цели: Локальные мероприятия

ИФЛА продолжает работать с членами организации по всему миру с целью реализации того потенциала, который содержат в себе структура и формулировки Повестки дня на период до 2030 года, для расширения возможностей библиотечной адвокации.

Мы стали свидетелями огромной работы по повышению осведомленности о ЦУР (что само по себе является ключевым приоритетом для ООН) и усилий по реорганизации предоставляемых услуг и повышению их эффективности.

Более того, мы также видим, что сотрудники библиотек устраивают встречи с представителями государственных структур и управлений ООН, выступают на радио и телевидении и в целом работают над тем, чтобы оказаться в центре дискуссий по вопросам развития.

Постоянно растёт число стран, которые включают библиотеки в национальные планы развития и официальные отчеты для ООН.

Все громче звучит глобальный призыв

ИФЛА одновременно работает и на региональном, и глобальном уровнях, чтобы обеспечить признание и поощрение вклада библиотек.

Одним из важнейших событий этого года стала Буэнос-Айресская декларация, принятая 22 мая 2019 года на Форуме министров культуры стран Латинской Америки и Карибского бассейна.

Перед аудиторией, включающей сотрудников библиотек, министры и их представители из тринадцати стран мира подтвердили приверженность принципам ЦУР, а также напомнили о роли доступа к информации как средстве достижения данных целей.

Они также обязались поддерживать библиотеки, которые являются ключевыми партнерами для проведения успешной работы. ИФЛА в свою очередь привлекла внимание мировой общественности к этим обещаниям на Политическом форуме высокого уровня по устойчивому развитию в июле.

ИФЛА также опубликовала «Отчет о развитии и доступе к информации (DA2I)», где указаны последние статистические данные и общая информация, касающаяся прогресса в деле обеспечения доступа, а также говорится о вкладе, который организация внесла в выполнение пяти дополнительных ЦУР.

Будем двигаться вперед!

Впрочем, работа на этом не заканчивается, и ЦУР по-прежнему занимают центральное место в повестке дня ООН. Библиотеки также могут продолжать их разрабатывать, как для участия в политической дискуссии, так и в процессе планирования своей собственной деятельности.

Со своей стороны, ИФЛА готовит к выпуску новый документ, где будут изложены различные способы использования отчета DA2I в библиотечной деятельности. Кроме того, Федерация будет сотрудничать со странами, предоставляющими обзоры для ООН в 2020 году, чтобы донести до широкой публики информацию о работе, проделанной библиотеками.

Приглашаем вас посетить наши заседания по проблемам адвокации (понедельник 26 августа в 14:45 и вторник 27 августа в 11:45, зал Lambrakis), чтобы узнать подробности или встретиться с нами у стенда ИФЛА (A116) в те же дни с 09:30 до 10:30.

Entwicklung auf allen Ebenen ermöglichen

IFLA - ორშ, 26/08/2019 - 08:03

Die IFLA ermutigt Bibliotheken weiterhin, mit der Agenda 2030 der Vereinten Nationen zu arbeiten, um den Kern der politischen Diskussionen zu erreichen. Mit der Erklärung von Buenos Aires und dem Bericht über die Entwicklung und den Zugang zu Informationen 2019 gibt es zwei große neue Instrumente, die dies unterstützen.

Die Agenda 2030 der Vereinten Nationen (UN) mit ihren 17 Zielen für nachhaltige Entwicklung (SDGs = Sustainable Development Goals) und 169 Zielsetzungen kann sehr weit gefasst erscheinen.

In Wirklichkeit ist es jedoch ein hervorragendes Mittel, um all die verschiedenen Möglichkeiten aufzuzeigen, wie Bibliotheken – durch ihre eigenen Bestände, ihre Räume, ihr Personal – Leben verändern können.

Globale Ziele: Lokale Aktivitäten

Die IFLA arbeitet weiterhin mit ihren Mitgliedern auf der ganzen Welt zusammen, um die Struktur und Sprache der Agenda 2030 optimal zu nutzen und die Interessenvertretung der Bibliothek zu stärken.

Wir haben große Anstrengungen und Bemühungen gesehen, um das Bewusstsein für die SDGs (eine der wichtigsten Prioritäten der Vereinten Nationen an sich) zu schärfen und Dienstleistungen umzugestalten, um die Ziele besser zu erreichen.

Von entscheidender Bedeutung ist, dass wir Bibliotheken gesehen haben, die Treffen mit Regierungen und UN-Büros organisiert haben, in Radio und Fernsehen aufgetreten sind und generell daran arbeiten, die Bibliotheken in den Mittelpunkt der Entwicklungsdebatte zu stellen.

In einer wachsenden Zahl von Ländern sind Bibliotheken inzwischen in nationalen Entwicklungsplänen und in der offiziellen Berichterstattung an die UNO enthalten.

Eine stärkere globale Stimme

Parallel dazu arbeitet die IFLA auf regionaler und globaler Ebene, um sicherzustellen, dass der Beitrag der Bibliotheken anerkannt und unterstützt wird. 

Ein Höhepunkt war die Erklärung von Buenos Aires, die am 22. Mai 2019 auf dem Forum der Kulturminister Lateinamerikas und der Karibik vereinbart wurde.

Vor einem Publikum von Bibliotheken haben sich die Minister und ihre Vertretungen aus dreizehn Ländern erneut den SDGs und dem Zugang zu Informationen, der diese ermöglicht, verpflichtet.

Sie verpflichteten sich auch, Bibliotheken als wichtige Partner für die Bereitstellung zu unterstützen. Die IFLA hat diese Botschaften dann auf dem hochrangigen politischen Forum der Vereinten Nationen im Juli in die Welt getragen.

Die IFLA hat auch ihren Bericht über die Entwicklung und den Zugang zu Informationen (DA2I) veröffentlicht, in dem sie neue Daten und Erkenntnisse über die Fortschritte bei der Bereitstellung von Zugang zu Informationen und den Beitrag, den sie zu fünf weiteren SDGs leistet, darstellt.

Einen Schritt weiter gehen!

Doch die Arbeit hört hier nicht auf, und die UNO setzt die SDGs weiterhin ganz oben auf die Tagesordnung. Bibliotheken können weiterhin mit ihnen arbeiten, sowohl für politische Diskussionen als auch für die Planung ihrer eigenen Aktivitäten.

Zu diesem Zweck lanciert die IFLA eine neue Broschüre darüber, wie Sie den DA2I-Bericht nutzen können, und wird mit Ländern zusammenarbeiten, die im Jahr 2020 Reviews bei den Vereinten Nationen einreichen, um sicherzustellen, dass jeder davon hört, welchen Unterschied Bibliotheken machen können.

Kommen Sie zu unseren Sitzungen zur Interessenvertretung (Montag, 26. August um 14:45 Uhr und Dienstag, 27. August um 11:45 Uhr, beide im Raum Lambrakis), um mehr darüber zu erfahren oder besuchen Sie uns am IFLA-Stand (A116) an denselben Tagen von 09:30 bis 10:30 Uhr.

Discurso de la Sesión Inaugural a cargo del Secretario General de la IFLA Gerald Leitner

IFLA - კვი, 25/08/2019 - 23:23

Transcripción completa del discurso del Secretario General pronunciado en la Sesión Inaugural el domingo, 25 de agosto de 2019

Buenos días IFLA, buenos días compañeros y amigos que estáis aquí en esta espectacular sala.

Es fantástico estar en Atenas, Grecia. En esta ciudad hermosa, interesante y llena de vida, con una gran historia – donde nació la democracia.

Y donde, sugieren las fuentes, se creó la primera biblioteca pública, hace casi dos mil quinientos años.

Así pues, es el lugar perfecto para albergar el Congreso Mundial de Bibliotecas e Información. Asombrosamente, es la primera vez que estamos aquí y tenemos que celebrarlo.

Por supuesto, soy consciente de que aunque muchos de vosotros habéis viajado desde lejos para estar aquí, muchos otros no han podido hacer el viaje.

Así pues, también quiero dar los buenos días, o puede que las buenas tardes o incluso las buenas noches, a compañeros que están fuera de esta sala, por todo el mundo.

Por tercera vez, la IFLA transmitirá en vivo y de forma gratuita a la comunidad bibliotecaria mundial algunas de las partes más populares del Congreso Mundial de Bibliotecas e Información.

Y debido a que la IFLA siempre quiere crecer y mejorar, nuestra oferta de streaming en vivo también es mejor que la del año pasado. Ofreceremos a los compañeros de todo el mundo la oportunidad de participar en once sesiones durante los cinco días. Más que nunca antes.

Esto les permitirá tener una apreciación del congreso y con seguridad queremos verles a todos en nuestro congreso del próximo año en Dublín, Irlanda.

Porque uniéndose a nosotros están ayudando a construir una masa crítica, tanto para conseguir cambios dentro de nuestro sector como para fomentar a nivel global las bibliotecas, sus servicios y valores. Esto es lo que trata la IFLA.

Por lo tanto, es fantástico verles en esta sala y sentir vuestra energía y buenas vibraciones.

Y es fantástico que el congreso empiece ahora oficialmente.

Hemos trabajado duro durante dos años con el Comité Nacional Griego para lograrlo.

Mi respeto por su labor ha crecido constantemente durante el proceso de planificación de este evento.

Porque, a pesar de la belleza y la gran historia de esta ciudad y país, no deberíamos ignorar ni olvidar las difíciles condiciones bajo las que nuestros compañeros están haciendo su trabajo diario aquí en Grecia.

Ellos han demostrado un entusiasmo y un compromiso en situaciones donde otros simplemente habrían perdido la fe.

En el contexto de una de las crisis económicas y sociales más dramáticas de su historia reciente, están dando lo mejor de sí a la gente de su país y para que este congreso sea un éxito.

Todos lo sabemos, las bibliotecas pueden hacer una importante contribución para superar esta crisis. La inversión pública en las bibliotecas demuestra un sentido de responsabilidad y visión cívica.

Por lo que instamos encarecidamente al nuevo gobierno griego a que reconozca que las bibliotecas son un ingrediente vital para contrarrestar algunos de los aspectos más desmoralizadores de la actual crisis económica y les ofrezca la ayuda suficiente que facilite sus esfuerzos para mejorar la vida de las personas en Grecia, en este maravilloso país.

Estimados compañeros, este es un Congreso realmente especial.

Un momento decisivo en el desarrollo continuo de la IFLA.

Y cuando digo de la IFLA, quiero decir de todos nosotros.

Todos lo que creen en los valores de la IFLA – en la importancia del acceso equitativo y significativo a la información, en la libertad intelectual.

Todos los que trabajan para ofrecer grandes servicios bibliotecarios que posibiliten mejores vidas.

Todos los que defienden a las bibliotecas antes los gobiernos, los financiadores, las personas influyentes, las comunidades. 

Realmente, este es un congreso especial, ya que mañana lanzaremos la Estrategia de la IFLA 2019-2024.

Una estrategia que es única, tanto en su desarrollo como en su implementación.

Durante los dos últimos años y medio, hemos organizado la mayor y más inclusiva conversación de la historia de nuestro sector  – la Visión Global de la IFLA.

Más de 30.000 personas, de 190 países, de los siete continentes, compartieron sus esperanzas, sus ideas y sus prioridades.

Nos ofrecieron un conocimiento, más amplio e inclusivo que nunca antes, de las prioridades de nuestra profesión. De lo que es necesario que suceda.

Pero más que esto, un movimiento había nacido. Porque todas estas personas – muchas por primera vez – conectaron unas con otras, con el sector bibliotecario global.

Esto es lo que la Visión Global nos aportó – llegó a ser nuestra fuente de inspiración. Y a través de ella, se ha elaborado una hoja de ruta para el futuro. La Estrategia de la IFLA.

Ahora, es casi el momento de compartir los resultados, de dar el paso final, de la visión a la estrategia para la acción.

Nuestra Junta de Gobierno, mi equipo en las Oficinas Centrales de la IFLA y nuestras Unidades Profesionales ya están trabajando duro desarrollando planes de actuación. Centenares de acciones que contribuirán a nuestro objetivo – un sector bibliotecario fuerte y unido que contribuya al desarrollo de sociedades alfabetizadas, informadas y participativas

Pero con esta Estrategia queremos más, necesitamos más, necesitamos vuestras contribuciones.

Porque así como vosotros habéis sido la clave para el desarrollo de nuestra Estrategia, también sois la clave para su éxito. Necesitamos vuestras acciones, vuestra energía, vuestra fuerza.

Del mismo modo que la IFLA trabaja para inspirarles, hacerles partícipes, habilitarles y conectarles, necesitamos que inspiren, hagan partícipes, habiliten y conecten a los que están a su alrededor.

Nuestra estrategia es una llamada a la acción ¡Respondan con firmeza a la llamada!

Ésta en vuestra ocasión, vuestra oportunidad.

Al hacerlo, fortalecerán el movimiento global para mejorar las bibliotecas y la vida de personas de todo el mundo.

Así pues, les invito a la gran revelación de nuestra Estrategia, mañana por la mañana, de 11:45 a 12:45, aquí en esta sala.

Descubran cómo pueden implicarse, fortalecer el sector, responder a nuestra llamada a la acción, formar parte de la familia de la IFLA y convertirse en una parte activa de nuestro movimiento.

Vengan también a nuestra Asamblea General el miércoles para conocer más sobre lo que hemos planificado para el futuro.

Compañeros, estoy seguro de que vamos a tener un congreso vibrante, aquí en la hermosa Atenas. Más de 250 sesiones, más de 500 conferenciantes y 3636 delegados de 140 países les ofrecerán la oportunidad única de ver toda la riqueza y potencial del sector bibliotecario presente.

¡Aprovechen esta oportunidad, conviértanse en una parte activa, construyan su red! Formen parte del movimiento que estamos creando.

Espero poder reunirme con tantos de vosotros como me sea posible durante el congreso, para conocer vuestras ideas y opiniones.

Que tengan un gran congreso, les veré en muchas de las fantásticas sesiones e interesantes reuniones que están por llegar.

¡Aprovechen al máximo el congreso de bibliotecas e información más internacional del mundo!

Disfruten y diviértanse. Les deseo un congreso maravilloso aquí en Atenas, Grecia.

Gerald Leitner
Secretario General de la IFLA

:كلمة لجيرالد لايتنر، أمين عام الإفلا، في الجلسة الافتتاحية

IFLA - კვი, 25/08/2019 - 14:43

الإفلا، الزملاء والأصدقاء الأعزاء المُجتمعون النص الكامل لكلمة جيرالد لايتنر في الجلسة الافتتاحية يوم الأحد 25 أغسطس 2019.

في هذه القاعة...صباح الخير.

إنه لمن الرائع أن نتواجد في أثينا، اليونان؛ هذه المدينة الجميلة والنابضة بالحياة والمثيرة للاهتمام، ذات التاريخ العظيم، وحيث ولدت الديمقراطية.

وهي، وفقًا للمصادر، مكان إنشاء أول مكتبة عامة، منذ ما يقرب من ألفين وخمسمئة عام.

إنها المكان المثالي لعقد المؤتمر العالمي للمعلومات والمكتبات. والمدهش أن هذه هي المرة الأولى التي نتواجد فيها هنا. لذا بالتأكيد علينا الاحتفال.

لكن بالطبع، أنا أدرك أنه الكثير منكم سافر بعيدًا للوصول إلى هنا، بينما لم يتمكن كثيرون آخرون من القيام بهذه الرحلة.

لذا، أقول صباح الخير، أو ربما مساء الخير، أو حتى ليلة سعيدة لزملائنا خارج هذه القاعة، في جميع أنحاء العالم.

للمرة الثالثة، تبث الإفلا على الهواء مباشرة بعض الأجزاء المهمة من المؤتمر العالمي للمعلومات والمكتبات لمجتمع المكتبات العالمي دون أي تكلفة.

ونظرًا لأن الإفلا يريد دائمًا أن ينمو ويتطور، لذلك بثنا الحي أفضل من العام الماضي. سنمنح الزملاء من جميع أنحاء العالم الفرصة للمشاركة في إحدى عشرة جلسة على مدار خمسة أيام. أكثر من أي وقت مضى.

سيتيح لك ذلك عيش أجواء المؤتمر وبالتأكيد نريد أن نراكم جميعًا في مؤتمرنا العام المقبل في دبلن، إيرلندا.

لأنه من خلال الانضمام إلينا، فإنك تساعد إحداث التغيير في مجالنا وتعزيز المكتبات وخدماتها وقيمها على المستوى العالم. هذا ما يهم الإفلا.

لذلك، من الرائع أن أراكم جميعًا في هذه القاعة، لنشعر بطاقتك الإيجابية.

وإنه لأمر رائع أن يبدأ المؤتمر الآن رسميًّا.

لقد عملنا بجد لمدة عامين مع اللجنة الوطنية اليونانية لتحقيق ذلك.

ازداد احترامي لعملهم باستمرار خلال عملية التخطيط لهذا الحدث.

لأنه على الرغم جمال هذه المدينة والبلد وتاريخها العظيم، يجب ألا نتجاهل أو ننسى الظروف الصعبة التي يتعرض لها زملاؤنا في عملهم اليومي هنا في اليونان.

لقد أظهروا الحماس والمشاركة في المواقف التي يكون يفقد فيها الآخرون العزم بسهولة.

في سياق إحدى الأزمات الاقتصادية والاجتماعية الأكثر دراماتيكية في التاريخ الحديث، يبذلون قصارى جهدهم من أجل شعب بلدهم وقد بذلوا قصارى جهدهم لإنجاح هذا المؤتمر.

نعلم جميعًا: يمكن للمكتبات تقديم مساهمة مهمة للتغلب على هذه الأزمة. يظهر الاستثمار العام في المكتبات شعوراً بالمسئولية المدنية والرؤية المستقبلية.

لذلك، نحن نشجع بقوة الحكومة اليونانية الجديدة على إدراك أن المكتبات هي عنصر حيوي في مكافحة بعض الجوانب الأكثر إثارة للإحباط في الأزمة الاقتصادية الحالية، وتقديم المكتبات الدعم الكافي وتمكين جهودها لتحسين حياة الأشخاص في اليونان؛ هذا البلد الرائع.

أعزاءي، إن هذا مؤتمرًا خاصًا حقًا.

لحظة حاسمة في تطور الإفلا المستمر.

وعندما أقول الإفلا، أقصدنا جميعًا.

كل من يؤمن بقيم الإفلا - بأهمية الوصول العادل والهادف إلى المعلومات، وضرورة الحرية الفكرية.

جميع أولئك الذين يعملون لتقديم خدمات مكتبية رائعة توفر حياة أفضل.

جميع أولئك الذين يدافعون عن المكتبات للحكومات، والممولين، والمؤثرين، والمجتمعات.

هذا مؤتمر خاص حقًا، لأننا سنطلق غدًا استراتيجية الإفلا 2019-2024.

استراتيجية فريدة من نوعها، سواء في تطويرها أو في تنفيذها.

خلال العامين ونصف العام الماضيين، قمنا بتنظيم أكبر خطة شاملة في تاريخ مجالنا - رؤية الإفلا العالمية.

شارك أكثر من 30.000 شخص من 190 دولة من جميع القارات السبع آمالهم وأفكارهم وأولوياتهم.

لقد أعطونا نظرة أكثر شمولية عن أولويات مهنتنا، وما نحتاجه لتحقيق النجاح.

زما هو أكثر من ذلك ولدت حركة. لأن كل هؤلاء الأشخاص - كثير منهم لأول مرة - تواصلوا مع بعضهم البعض، وتفاعلوا مع مجال المكتبات العالمية.

هذا ما جلبته لنا الرؤية العالمية التي أصبحت علامات توجيهية لنا. ومن خلال هذا، فقد قادتنا في بناء خارطة طريق للمستقبل: استراتيجية الإفلا.

الآن، حان الوقت لنشر النتائج تقريبًا. لاتخاذ الخطوة النهائية، من الرؤية إلى الاستراتيجية إلى العمل.

يعمل مجلس الإدارة لدينا وفريقي في مقر الإفلا والوحدات المهنية لدينا بالفعل على وضع خطط عمل، والمئات من الإجراءات التي ستسهم في تحقيق هدفنا؛ وهو إنشاء مجال مكتبات قوي وموحد، يسهم في تشجيع المجتمعات على محو الأمية والمشاركة.

لكن مع هذه الاستراتيجية نريد المزيد، نحن بحاجة إلى المزيد، إلى مساهماتكم.

لأنكم مثلما كنتم مفتاح تطوير استراتيجيتنا، فأنتم أيضًا مفتاح نجاحها. نحن بحاجة إلى أفعالكم، طاقتكم، حماسكم.

تمامًا كما تعمل الإفلا على إلهامكم وإشراككم وتمكينكم وتوصيلكم، نحتاج منكم أن تلهموا وتتفاعلوا وتمكّنوا وتتواصلوا.

استراتيجيتنا هي الدعوة للعمل. لذا، ندعوكم للرد بقوة!

هذه هي فرصتكم.

من خلال القيام بذلك، ستقوي الحركة العالمية لتحسين المكتبات، وتحسن حياة الناس في جميع أنحاء العالم.

لذا، أدعوكم إلى فعالية الكشف عن استراتيجيتنا، صباح الغد، من الساعة 11.45 صلاحًا إلى الساعة 12.45 ظهرًا، هنا في هذه القاعة.

لتكتشفوا كيف يمكنكم المشاركة وتدعيم المجال والرد على دعوتنا إلى التحرك. كيف يمكنكم أن تصبحوا جزءًا من عائلة الإفلا، وجزئًا فعالاً من حركتنا.

كما ندعوكم أيضًا لحضور جمعيتنا العمومية يوم الأربعاء لسماع المزيد حول خططنا للمستقبل.

زملائي، أنا مقتنع بأننا سنعقد مؤتمرًا نابضًا بالحيوية هنا في أثينا الجميلة. أكثر من 250 جلسة، وأكثر من 500 متحدث، و3636 مندوب من 140 دولة يقدمون لكم فرصة فريدة للتعرف على ثراء وإمكانات مجال المكتبات.

اغتنموا هذه الفرصة، وكونوا جزءًا نشطًا منها، وابنوا شبكة معارفكم! كونوا جزءًا من الحركة التي ننشئها.

أتطلع إلى مقابلة أكبر عدد ممكن منكم خلال المؤتمر، للتعرف على أفكاركم وملاحظاتكم.

أتمنى لكم مؤتمر رائع، وسأراكم جميعًا في العديد من الجلسات والاجتماعات المثيرة القادمة.

استفيدوا من أكثر مؤتمرات المعلومات والمكتبات دولية في العالم!

استمتعوا وأتمنى لكم مؤتمرًا رائعا هنا في أثينا، اليونان.

جيرالد لايتنر

الأمين العام للإفلا

حق الوصول – عشرون عامًا على بيان الإفلا عن المكتبات والحرية الفكرية

IFLA - კვი, 25/08/2019 - 14:39

في عامها العشرين، يظل بيان الإفلا عن المكتبات والحرية الفكرية مرجعًا للمكتبيين يساعدهم على تعزيز قيمهم. تعال وناقش كيفية تطبيقه في الأوقات المتغيرة في الجلسة المفتوحة للجنة حرية الوصول للمعلومات وحرية التعبير في المؤتمر العالمي للمكتبات والمعلومات لهذا العام.

شهد العقدين الأخيرين تغييرات جذرية في كيفية إنشاء المعلومات ومشاركتها وتلقيها؛ حيث ظهرت إمكانيات جديدة للتعبير والوصول، وأيضًا أشكال من التقييد أو التشويه.

يؤكد بيان الإفلا عن المكتبات والحرية الفكرية أنه خلال ذلك، يجب على المكتبات أن تحافظ على التزامها بحرية التعبير والوصول إلى المعلومات، إلى جانب احترام الخصوصية.

يعد البيان مرجعًا رئيسيًا في عمل اللجنة الاستشارية للإفلا حول حرية الوصول إلى المعلومات وحرية التعبير؛ حيث إنه يعمل على نشر الممارسات والمبادئ الجيدة.

على هذا النحو، فقد دعم البيان الحفاظ على الخصوصية وإدارة الإنترنت وحيادية الإنترنت وحق المرء أن ينسى والمعلومات الشخصية في السجلات التاريخية.

التحديات الناشئة

يجب حماية هذه الحريات وتعزيزها الآن أكثر من أي وقت مضى. بينما تواجد أكثر من نصف سكان العالم على الإنترنت يجب أن يعتبر نجاحًا، إلا أن هناك مخاوف متزايدة بشأن المحتوى المتاح على الإنترنت.

"الأخبار المزيفة"، يمكن أن تؤدي الاستجابة للخطابات التطرفية والجهود المبذولة لمكافحة انتهاك حقوق الطبع والنشر بسهولة إلى قيود مفرطة على الحريات. يعني التقدم التكنولوجي أنه يمكن القيام بالمزيد لرصد وتحديد ما يراه الأشخاص عبر الإنترنت.

هناك وثيقتان جديدتان للإفلا - بيان الرقابة وإرشادات الوصول العام للإنترنت في المكتبات - لتقديم المساعدة، كمرج وأفكار حول كيفية دعم قيم المكتبات الرئيسية عند مواجهة التحديات.

اكتشف المزيد

ستتيح لك الجلسة المفتوحة للجنة حرية الوصول للمعلومات وحرية التعبير  في المؤتمر العالمي للمكتبات والمعلومات 2019 (الجلسة 80) الفرصة لسماع المزيد عن هذه الأدوات الجديدة، وكيف يمكنها مساعدتك.

سيتمكن المشاركون في الغرفة، وفي جميع أنحاء العالم من خلال البث المباشر لدينا، من الانضمام إلى نقاش حول الشكل الذي تتخذه الحرية الفكرية والدفاع عنها اليوم.

انضم إلينا وساهم في تعزيز قيم المكتبات!

الكلمة الافتتاحية لرئيسة الإفلا جلوريا بيريز سالميرون

IFLA - კვი, 25/08/2019 - 14:12

النص الكامل للكلمة التي أُلقيت في الجلسة الافتتاحية يوم الأحد، 25 أغسطس 2019.

HOLA!

أهلاً  Welcome! Bienvenue! Bienvenido! Willkommen! Dobro Pozhalovat’! Huanying !

وطبعًا Kalós írthes! Kalimera!

أهلاً بكم في أثينا، في المؤتمر العالمي للمكتبات والمعلومات. أرى أن العالم بأسره قد أتى إلى هنا بالفعل هذا الأسبوع، شخصيًّا وعن طريق الإنترنت. مرحبًا بكل من تابعنا في هذه القاعة.

زملائنا اليونانيون، أنتم من ساهمتم في نجاح هذا الحدث!

نحن هنا في مهد التاريخ الأوروبي؛ حيث تم إنشاء أول مستوطنة على صخرة الأكروبوليس منذ أكثر من 3000 عام.

خلال تلك آلاف السنين مرت أثينا بأوقات مجدية وأخرى عصيبة.

تكتب أثينا صفحة جديدة من تاريخها اليوم وترحب بآلاف من أمناء المكتبات من جميع أنحاء العالم.

لذا، فإن عالم المكتبات متصل، من خلال التواجد هنا شخصيًّا في قاعة ميجارون أو من خلال الانضمام إلينا عبر الإنترنت!

لدي الكثيرين لأشكرهم.

الى صوفيا زاكاري، نائبة وزير التعليم و الشؤون الدينية

إلى المانحين اليونانيين، الذين جعل دعمهم هذا الحدث ممكنًا.

بما أننا في اليونان، أود أن أنوه بشكل خاص عن مؤسسة ستافروس نياركوس، والمركز الثقافي التابع لها، ومؤسسة أيكاتيريني لاسكاريديس، ومؤسسة أوناسيس، وبنك اليونان، ومؤسسة بودوساكيس.

إلى المكتبة الوطنية في اليونان ومديرها أيضًا، وهو رئيس لجنتنا الوطنية، ورؤساء اللجنة المشاركين، ورئيس ونائب رئيس رابطة المكتبيين اليونانيين وعلماء المعلومات.

إلى لجنتنا الوطنية. لقد اتخذتم على عاتقكم مهمة كبيرة ونجحتم في انجازها.

مرة أخرى، أود أن أشكركم جميعًا على عملكم.

إلى اليونان وأمناء مكتباتها الخمسمائة. لقد رأينا أمثلة رائعة لما تفعله مؤسساتكم من خلال نشرات المؤتمر العالمي للمكتبات والمعلومات الإخبارية. وأعلم أننا سنرى المزيد في الأيام القادمة!

شكرًا جزيلاً لكل من نظم مثل هذا البرنامج الرائع. إلى مسئولي وأعضاء لجاننا الدائمة ومجموعات المصالح الخاصة. أنا أتطلع حقًا لرؤية نتائج عملكم العظيم.

لرؤساء الأقسام وأعضاء مجلس الإدارة الآخرين.

وبالطبع الأمين العام للإفلا وموظفي الإفلا.

لقد سبق أن شكرت اللجنة الوطنية.

لكنني أردت أن أشكرهم بشكل خاص على اختيار موضوع المؤتمر: "المكتبات: الحوار من أجل التغيير".

يتمثل الحوار في التبادل والتعلم ومنح الجميع الفرصة للاستماع وأن يتم الاستماع إليهم.

ويعطي رسالة إيجابية ورسالة تشجيعية وهي أيضًا قريبة جدًا من شعاري الخاص: "المكتبات محركات التغيير".

لأن الحوار - التفاعل - أمر حيوي.

مثلما هو الحال في أي محرك، لا يمكن لفرد واحد أن يفعل الكثير. لابد أن تعمل التروس معًا، وهو ما يتمثل في التفاعل والحوار.

وكلما زاد عدد التروس، والتفاعل، زادت حركتنا، زخمنا، قدرتنا على تفعيل التغيير.

هذا بالطبع يعني طريقة جديدة للعمل كمجال للمكتبات العالمية.

لأن لتغيير العالم، يجب أن نكون مستعدين لتغيير أنفسنا - أساليبنا، عقلياتنا.

ويسعدني أن أقول إن هذا يحدث بتوجيه من جيرالد ليتنر، أميننا العام.

تعمل الإفلا على تسهيل سبل الحوار منذ ما يقرب من قرن. لكن الآن نحن بالفعل نتحرك.

هذه هي الطريقة التي نود العمل بها في الإفلا، أيها الزملاء الأعزاء. نقوم بذلك من خلال المضي قدمًا في منظمة تشاركية وشاملة، لإنشاء تواجد أقوى وأشمل للمكتبات، لبناء مجال مكتبات موحد حقًا.

مثلما قلت منذ خطاب القبول الأول الذي ألقيته في فروتسواف، يجب أن أكرر فخري بأن أكون أمينة مكتبة.

نعم! فخورة تمامًا لأني ما زلت متحمسة وأشعر بحماسكم في هذه الرحلة التحويلية التي تقوم بها الإفلا في سبيل العمل من أجل إنشاء مجال مكتبات موحد.

إن الحوار بيننا، مع مئات الزملاء في جميع أنحاء العالم، يشعرني بالإلهام والارتقاء بالنفس، نظرًا لأننا فريق كبير.

بما أنني من برشلونة ، أود أن أقول أننا "فريق الأحلام"، مثل فريق برشلونة نفسه.

والآن يمكننا أن نرى ذلك في الأمثلة الجديدة التي نتلقاها من قصص أهداف التنمية المستدامة في خريطة مكتبات العالم التابع للإفلا ولكن أيضًا أمثلة على كيفية تغيير المكتبات للسياسات، مما يغير من المجتمع.

في العام الماضي في كوالالمبور، ذكرت نجاحـ #BibliotecariosAlSenado في كولومبيا.

أود اليوم أن أشيد بأمناء المكتبات الذين يعملون بجد والذين أثروا في الاستراتيجيات الوطنية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال المكتبات.

من الذي جعل السياسيين يفهمون أن المكتبات هي محرك التغيير؟ في شيلي، في أستراليا، في سويسرا، وأيضًا على المستوى المحلي؛ حيث ركزت على المكتبات على الغلاف الأمامي تقرير المراجعة الوطني الطوعي في هلسينكي.

كلهم يحظون بدعمي، ودعم الإفلا في الدعوة إلى إحداث التغيير.

هناك الكثير مما يمكن قوله حول الحوارات التي شاركت بها خلال فترة رئاستي.

أدعوكم جميعًا لحضور ومتابعة جلستي الرئاسية الأخيرة غدًا، الإثنين من الساعة 9.30 صباحًا في هذه القاعة.

يسعدني حقًا الجمع بين 12 متحدثًا لتبادل نقاط الحوار - من أجل التغيير - التي تأثرت بها كثيرًا على مدار الأعوام الماضية.

آمل أن يؤثروا بكم أيضًا. نظرًا لأن هذه هي مساهمتي، فإن هدفي الرئيسي هنا هو: ضمان تمكن جميع المشاركين في هذا المؤتمر – شخصيًا أو عبر الإنترنت - من نشر رسالة المكتبات كمحركات للتغيير ومشاركتها مع مجتمعاتهم.

لتحطيم الصوامع، والعمل مع ومن خلال أهداف التنمية المستدامة من أجل تغيير المكتبات والمجتمعات التي تخدمها، لتحديث أفكارنا من خلال الرؤية العالمية.

أود أن أنهي حديثي بالقول مرة أخرى:

لقد مكّن الحوار محركات التغيير، ونحن مستعدون.

نحن على استعداد للتحرك للأمام.

إنه واجبنا. وهذه هي فرصتنا.

لأن المجتمعات تصبح أفضل وأكثر إنصافًا وأقوى وأكثر تنوعًا بفضل المكتبات.

سوف نسمع الآن من الأمين العام للإفلا، الذي لعب مثل هذا الدور في قيادة الإفلا في هذه الرحلة.

انضموا إلي بتصفيق حار للترحيب بجيرالد ليتنر.

جلوريا بيريز سالميرون

رئيسة الإفلا

Opening Address by IFLA President Glòria Pérez-Salmerón

IFLA - კვი, 25/08/2019 - 13:00

Full transcript of the President's address given at the Opening Session on Sunday, 25 August 2019

HOLA!

Welcome! Bienvenue! Bienvenido ! Willkommen ! Dobro Pozhalovat’ ! ‘Ahlaan bik ! Huanying !

And of course: Kalós írthes! Kalimera!

Welcome to Athens, to the World Library and Information Congress.

And I can see that the world truly has come to Athens to join our Conference here this week.

In person, and online. Welcome to all who are tuned into this hall!

Greek colleagues, you made this happen!

It’s here; we are in the cradle of European history, where more than 3,000 years ago a first settlement was created on the rock of the Acropolis.

During those thousands of years Athens went through times of Glory and times of decline.

And Athens writes a new page of its history today welcoming thousands of librarians from all over the word.

So, the Library world is connected, by being here in person at the Megaron, by joining us online!

I have so many thanks to give.

To Sophia Zacharaki, Deputy Minister for Education and Religious Affairs.

To our Greek donors, whose support has made this event possible.

As we are in Greece, I would particularly like to acknowledge the Stavros Niarchos Foundation, the Stavros Niarchos Foundation Cultural Centre, the Aikaterini Laskaridis Foundation, the Onassis Foundation, the Bank of Greece, and the Bodossakis Foundation.

To the National Library of Greece and its Director, who is also the Co-Chair of our National Committee, and to our other two National Committee co-chairs, the President and Vice-President of the Association of Greek Librarians and Information Scientists,

To our National Committee. You have taken on a major task and delivered. You have made this happen.

Again, I would like to thank you all, for you work.

To Greece and its 500 librarians. We have seen such great examples of what your institutions are doing in our WLIC newsletters. And I know we will see many more in the coming days!

Thank you too to everyone who has put together such a great programme. To the officers and members of our standing committees and special interest groups. I am really looking forward to seeing the results of your great work.

To our division chairs and other Governing Board members.

And of course, to IFLA’s Secretary General and IFLA staff.

I have already thanked the National Committee.

But I wanted to thank them in particular for choosing the theme of the conference: “Libraries: Dialogue for Change”.

Dialogue is about exchange and learning. About giving everybody the opportunity to listen and be listened to.

It gives a positive message, a dynamic message, and an empowering message. A message really close to my own theme – ‘Libraries, motors of change’.

Because dialogue – interaction – is vital.

Just as in any motor, a single gear, alone, can do little. What makes the difference is when the gears work together, interact, dialogue.

And the more gears are involved, are engaged, the more powerful our movement, our momentum, our ability to enact change becomes.

This of course means a new way of working as the global library field.

Because to change the world, we must be ready to change ourselves – our methods, our mindsets.

And I am glad to say that under the guidance of Gerald Leitner, our Secretary General, this is happening.

IFLA has facilitated dialogue for nearly a century. But now we truly are moving up a gear.

This is the way that we like to work in IFLA, my dear colleagues. We do so by moving forward a participatory and inclusive organisation, to create a stronger, a louder voice for libraries, to build a truly united library field.

Since my first acceptance speech in Wroclaw I must insist on saying how proud I am to be a librarian.

Yeah! Absolutely proud because I’m still excited and I can feel your excitement as well in this transformative journey that IFLA is making together, working towards a united Library Field.

Dialogue amongst ourselves, with hundreds of colleagues all over the world allows me to be inspired, to move up a gear myself knowing that we are a big team.

As I’m from Barcelona, I would like to say we are a “Dream Team”, like Barça, you know. We are.

And now we can see it in the new examples we’re receiving of SDG Stories in IFLA’s Library Map of the World. But also the examples of how libraries are changing policies. Changing the settings of society.

Last year in Kuala Lumpur I mentioned the successful case of #BibliotecariosAlSenado in Colombia.

Today, I would like to applaud those hard-working librarians who influenced national strategies to achieve the Sustainable Development Goals through libraries.

Who made politicians understand that libraries are motors of change? In Chile, in Australia, in Switzerland. Also at the local level, where the Voluntary Local Review of Helsinki had, on its front cover – you’ve guessed it – a library.

All of them have my support, IFLA’s support in their advocacy towards making change happen.

There is so much to be said about the dialogues I have been privileged to have, to be part of, during my Presidency.

I invite you all to come and follow my final President’s Session tomorrow, Monday from 9:30am in this room.

I’m really pleased to bring together 12 speakers to share some of the dialogues – dialogues for change – which have most marked me over the last years.

I hope they will mark you also. Because this is my contribution, my main goal here: to ensure that all participants in this Congress – in person, online – can take forward the message of libraries as motors of change and share it with their communities.

To break down silos, to work with and through the Sustainable Development Goals to change libraries and the societies they serve, to update our own mindsets through the Global Vision.

I would like to finish by saying once more:

Dialogue has enabled the motors of change, and we are ready.

Ready to move up a gear.

It is our duty. And our opportunity. 

Because societies are better, fairer, stronger and more diverse thanks to libraries.

We are now going to hear from the IFLA Secretary General, who has played such a role in leading IFLA on this journey.

So, join me in a warm applause to welcome Gerald Leitner.

Glòria Pérez-Salmerón
IFLA President

ინფოარხების ცნობების შეკრება